القصة القصيرة جدا

الشاطئ الأيمن

من الصباح الباكر تلتف النسوة حول عجوز مضجع بـ ظهره المقوس على صخرة ملساء.. الصخرة تغوص في باطن الأرض كل يوم بالقدر النذير.. غير أن عين العجوز تتسلل.. تكشف ما تحت الثياب الخارجية المهلهلة.. تضحك المرأة التي إعتادت الحضور كل يوم منذ زمن لم تعد تذكره.. يقرعها على رأسه بعصا من الجريد المشقوق.. تسكن عن يمينه صامتة.. تفرد ذراعيها وحجرها للسماء طول الوقت.. تنتظر.. لا يأتيها سوى الرزق المكتوب من قبل ميلادها.

السابق
مراهقة
التالي
مفارقة

اترك تعليقاً

*