القصة القصيرة جدا

الشجرة

شجرة التوت،تزامنت أولى ثمارها الغضة مع أول حب في حياته..إنتشت مكامنه من أريج الصدفة فأصبحت حديثه إذا أصبح و إذا أمسى،فبالثمار أصبح يؤرخ الحب في قلبه..يزور شجرته المقدسة مرة في السنة فيحتفل قلبه بالحب و تقتات العصافير من الثمار في نشيد و إرتواء..اليوم..عبثت الأقدار بسعادته و لم يبقى من غرامه إلا ذكرى محنطة..تأهب للرحيل..إلى الشجرة..حياته أو مماته أو جنونه.

السابق
أوجاع مدينة
التالي
السَّاحر

اترك تعليقاً

*