متوالية

الشيخ والغواية

1 ــ أنا .. أنا
سكرةُ الموتِ تغشاني.. الرابعة فجرا، ألقمتُ حجرا فمي، قبَّلته آملا؛ حامدا، قبل أن دَخَلْتُ محرابك، كنت ذاك الحجر..!.

2 ــ حجر ما
فى فجر ما، هيا تقدمي أيتها الحجارة.. ألا يكفيك هذا:..؟، حجر عظيم ينتظر أن يتشقَّق.. طبعت بقية قبلاتي؛ انبجس الضياء.

3 ــ انفجارالماء
كانتا، من تحت وشاح شفاف متجرِّدتين مما يسترهما، رتقا.. في منتصف العري الرَّفاف، قَـــبَّلْتُُهُما بلطفٍ عيناها الواجفتان ترحلان بي ميناء ومراسي.. هما كآبة البعث.. وأنا..!

السابق
وَلَــــــــــه
التالي
ثنائية الدال والمدلول في نص “الشيخ والغواية”

اترك تعليقاً

*