القصة القصيرة جدا

الصفقة

ذهب إلى صديقه مدير البنك يشكو ضائقة مالية حلت به دون سابق إنذار. يحتاج مليون جنيه ليكمل توريد بضاعته حتى يتحصل على كامل ثمنها. نظر المدير له بخبث و قال بسيطة, غدا الخميس بعد نهاية يوم العمل اعطيك المطلوب على أن ترده صباح الأحد مع بداية الأسبوع الجديد. سكت برهة و أكمل, و لي مائة الف نصيبي. ذهل الرجل مما سمع ولكنه وافق تحت ضغط ظروفه و أوفى بما أتفق عليه. أعجبته اللعبة و راقت للمدير فتكررت. في المرة الحادية عشر أنتظر المدير صبيحة الأحد ليتسلم المبلغ كالمعتاد. وصلته رسالة: نشكر حسن تعاونكم. وصلتكم قيمة ما استدنت على أقساط كان مع آخرها نهاية صداقتنا. تفضلوا بقبول وافر التحية.

السابق
حقيقة
التالي
تعب..

اترك تعليقاً

*