متوالية

الصياد والبحر

1-رغبة
حتى إذا شخر و نام، تسلّلت إلى غرفة الجلوس.. أشعلت سيجارة، جلست أمام شاشة التلفاز، ممسكة جهاز التّحكم.. تنتظر لقطة ساخنة.. أو ربما شهوة نائمة..

2 – أمل الشرق
يصل الشاطئ صباحا ، عارضاً بعضا من صيد وأسماك في فخر، ٍ يساعد كلّ القرويين.. ينتظرها .. بعينيها اشتهاء ، يهبها سمكة عملاقة؛ ترفضها.. ثم تعطيها لأختيها، تغمزانه بنكاتٍ فظةٍ.. لمَّا اشتهى الصياد البنت، غمر المركبَ شيء من طحلب البحرْ!

3 – زوبعة
الباحثون عن مغامرةٍ، وطالبو الكنوز و بعض من قراصنة.. ينزلون المركب الغارق ينقبون السطح، يرفعونه أعلى.. يسرعون… يتفرسون وجهه ، ما دلَّهم على ملامحه غير الصبية.. حين انقطع ضوء الكشاف و المصابيح..

السابق
المبدع من الإرسال إلى الاستقبال؟
التالي
ثورات

اترك تعليقاً

*