القصة القصيرة جدا

الضياع…

لملمت أسمالها وذكرياتها قاصدة بلاد الغربة ،وصلت وجهتها التي تروم ،قرأت صحف الصباح،علمت أنه من بين الذين فُقدوا في البحر،انكفأت عائدة بخفي حنين لتنعى اُمها التي غادرتها وحيدة في أرض الله.

السابق
رقم قياسى
التالي
ألْس

اترك تعليقاً

*