القصة القصيرة جدا

الفارس

يمتطي جوادا من خشب ، يراود أحلامهن و يدعي الحب و الفتوة ، فإذا مل و كل ، ترك وراءه صيحة القهر و انسل ، دموعهن تبث الروح في جواده ، يخترق صهيله مسامعه فيخرس ، تنهال عليه حوافره ضربا فلا يموت و لا يحيى..!.

السابق
حكايات الزمن المر (1)
التالي
حاكم

اترك تعليقاً

*