القصة القصيرة جدا

الفستان الأبيض

وفقت أمامه وأصبحا وجهـْا لوجه، وهي مخضبة بكل أنواع العطور وأفخرها،غيرت رائحة الفضاء الموجودة فيه، وأنتشر عبقه في جميع الأرجاء .
حدقت فيه جيدْا وشريط الذكريات مارًا أمامها بسرعة إلا من بعض المحطات المؤلمة ،تأخذ منها لحظات وتزفر معها،ثم رجعت لحالها الأول، وهي تشعر بالغبطة والسرور لأن حُلمها قد حقق ـ رغم السنوات التي عاشتها ـ وبشائر هذا الحلم المعاش في واقعها كأنها ولدت من جديد ، فراحت غارقة فيه ـ بابتسامة البراءة ـ كطائر يحلق في الفضاء ، أو ملكة متوجة بعرشها كالملاك ، والموسومة
بالدلال والتبجيل.
أرادت أن تخاطبه لتعبر عن عمق سرورها ؟ لأن انتظارها طال ، حتى بدأ اليأس يدب نحوها .
عادت إلى فرحتها وهي منتصبة أمامه ، إنها المرآة التي تشاهد من خلالها وهي تلبس فستان زفافها.

السابق
عقوق
التالي
خير

اترك تعليقاً

*