النقاش العام

القراءة

القراءة متعة، لا تضاهيها أية متعة، و من ولج عالمها الرحب ليس بوسعه الانفلات منه، فهي تعمل على شده و انجذابه إليها بكل قوة، حتى يستمتع بما توفرت عليه من فيض المعارف و دقائق العلوم .
القراءة متعة، و أمتع ما فيها الفهم و الاستيعاب، و أمتع ما فيها أكثر و أجود، عندما يترسب ما تقرؤه إلى جوانب نفسك، و يتوغل في أعماقها ،لاكتساب القدرة على مسايرة مجرى التآلف و التناغم و الانسجام لإرضاء الذات، بأمل ازدياد مولود جديد، يملأ عليك دنياك نشوة و حبورا، و يضيء على الآخرين درب الحياة استئناسا و انشراحا.
و العزوف عن القراءة هو نتاج غياب تقاليد و آليات تشجع الفرد على القراءة، مع وضع في الاعتبار ظاهرة الارتفاع الفاحش في أسعار الكتاب، الذي حدّ من الاستفادة من مكنوناته، هذا إلى جانب عدم صياغة منهجية تتبنى تحفيز أطفالنا على القراءة و بيان قيمتها في مسار حياتنا ، و الكارثة الكبرى هي في تحول الكثيرين من الأفراد إلى التنافس المحموم على النفع المادي السريع المكسب، و انصرافهم إلى تحقيق المتعة الميسرة المجانية عبر مختلف الوسائل البصرية – السمعية الحديثة.

السابق
حياة
التالي
عبور

اترك تعليقاً

*