القصة القصيرة جدا

القناعة …

تجمع بين مقلتاه كم الحصيد .. راح يقبل يديه باطنها وظاهرها عَلَى مرْأىً من أولاده الخمسة .. لوَّوْا رءوسهم .. تَساءل كبيرهم : علام كل هذه القبل يسرفها هباءً ؛ ألسنا الأحَق بها ؟. تطايرت في الفضاء قبعته الرثة .. عدا خلفها يمسكها .. انْكبَّ على وجهه , لم يكفِ حصيد القرية في مداواته .

السابق
حب
التالي
غدرٌ

اترك تعليقاً

*