القصة القصيرة جدا

القناع

نعم لأول مرة يدق قلبي بالحب علي يديها….
وعدتني بأني حبها الأول والأخير,,
احترنا في اختيار اسم ابننا المستقبلي………
“انت اول إنسان اتحدث اليه”……. تلك كلماتها ,, اكررها وابتسم في سعادة
كثيراُ من الليالي رغم ارهاق العمل نتحدث إلي ساعات متأخرة عن احلامنا وحبنا وننام ..
الوجه البريء الهادئ النائم امامي, اراه ولا استطيع لمسه, أتأمله, أُعيد قراءة الرسائل وكلمات الشجن والشوق عشرات المرات,, اغمغم في سعادة .. نعم إنها عروس المستقبل…
أتأمل خصلات الشعر التي تأب أن يغمض لها جفن تتأرجح في سعادة علي وجهها..
فجأة فُتحت العينان مذعورة مع صوت ارتطام رهيب رأيت اثره علي وجهها الذي امتقع بالصفار….
“من الذي يتحدث معك عبر كاميرا الماسنجر….”
إنه .. إنه…..
……….. انتِ طالق

السابق
قَضيَّــــة
التالي
انفـــــلات

اترك تعليقاً

*