القصة القصيرة جدا

القَعُودُ

لم يكن يدرى أنه بعد أيام قلائل سوف يبدل اسمه وفعله.. من قعود إلى ثني؟.
خلف التَبّة الصماء قرر الصيام.. بعدما امتلأ السنام بالمخزون وترهل.. واشتكى منه الحُوار، وناهزته البحيرة.
يتكئ الشيخ الطاعن في السن على كاهل ابن الابن يراقب الأحوال.. لعل يسوقه إلى مزاغل الحمام.. يتخير اسمنهم بقصد الشفاء.. تضحك الحيزبون في خدرها داخل الخيمة من فعل زوجها القعيد، تهمس في أذن الضَّرَّة.. الرجل كلما مرت عليه الأيام.. تتهاوى أسنان اللبن، تنبت له أنياب ضبَّ من كثرة الشَّراب، والجلوس في مخادع النساء.

السابق
أسئلة
التالي
قصة حياة

اترك تعليقاً

*