القصة القصيرة جدا

الكفنٌ

أمام الحانوت الوحيد القائم في المدينة.. وقف الغلام بصوت مخنوق ينادي : كفن سبع طبقات للبيع بنصف السعر.
بصعوبة يرفع المار (إن وجد) هامته يرمقه بنظرة باهتة، وسرعان ما يعود إلى أدراجه ينتحب على الغائب منذ سنين تحت الركام.. غير أن الإشتباكات مستمرة على المنابر كلها حول الإجابة على السؤال الذي أدمى كل القلوب.. من المنتصر في حلب، ومن المدحور؟؟.

السابق
هَباء
التالي
خاتم سليمان

اترك تعليقاً

*