القصة القصيرة جدا

اللص

“علي بابا” الذي استحوذ على إعجابي صغيرًا، لم تعُدْ قصتُه تبهرُني بأعماله الخيرية وبطولاته الخرافية، أكملتُ القراءةَ كبيرًا لأصدمَ بأنه تولى زعامة العصابة، إثر تقاعد كبيرهم الخرِف، ما أثار دهشتي وزاد حيرتي أنَّ العدد لم يعدْ قاصرًا على الأربعين المخضرمين، بعد أنْ تكرم بفتح باب العضوية على مصراعيه. الغريب أنَّ ذهبَ المغارة لم ينضبْ كأنه ينبتُ مِن جديد.

السابق
شهم
التالي
قراءة في نص “شجرة اللعنة”

اترك تعليقاً

*