القصة القصيرة جدا

المأساة

لما وضع أمامه العشاء ، رأى على التلفاز إخوانه الجوعى ، فأصبح الطعام أمامه كأنه بصقة الضمير العربي ،ثم رأى كُلاب البرد يقرض جلودهم ، فأطفأ المدفئة، و عندما رأى شبح الخوف يفزعهم ، خرج من بيته في تلك الظلمة إلى الخلاء ليجرب هذا الإحساس ، قلده من رآه ..في الغد أعلنت وسائل الإعلام عن تضاعف مأساة المشردين .

قاص و شاعر و كاتب

السابق
شاعر
التالي
ما أكرمك يا الهي !!!

اترك تعليقاً

*