قصة الطفل

المخترع والسيارة

كان يا مكان في سالف العصر والأوان، كان هناك رجل يحب الاختراع وذات يوم ذهب إلى سيارة قديمة جدا، وقطع أسلاكها من مكان الخردة وأتى بأطراف حديدة ورتبها وصنع محركا جديدا وألصقه في السيارة، وقضى سبعة أشهر وهو يعمل فيها وعندما حان وقت استعمالها، إجتمع حوله أصدقاؤه، وعندما جربها لم تنجح، لكنه لم يستسلم ولم يتراجع، بل عمل بجهد كبير وقال في نفسه:
– سأبذل جهدا أكثر وأثق بنفسي وأنهي السيارة.
وجربها فنجحت وصار مخترعا مشهورا وقال:
– الثقة في النفس هي النجاح والذي لا يثق بنفسه هو الخاسر.

شيماء أوهيبة

من مواليد 22 جويلية 2009، تلميذة في السنة الثالثة ابتدائي، أحب كتابة القصص والرسم والمطالعة.

السابق
عقد
التالي
تعطش

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. جميل بنيتي إنّ هذا سطع يبشّر بمزيد من ابداع ان تمت رعايته وشحذ يراعه وملئت محبرته بصمغ مفيد

اترك تعليقاً

*