القصة القصيرة جدا

المطارد

شيئ ما سيحدث،تواترت عليه الظنون،أنفاس التبغ تستدير و تتلاشى في نسق سريع..الرغبة في البقاء تلهب دمائه،أحكم غلق الأبواب و النوافذ،عيون النجوم في كبد الليل ساهرة،قبضته -من حرها- أحسها في قلبه متشنجة،إمتدت إليه يد ناعمة تمسح عن جبينه عرقا باردا..آهة كلحن الماء العذب تند من ملاكه توقضه من تعاويذ الشياطين.

السابق
محاولة غير إنقلابية
التالي
من تحت إبطه

اترك تعليقاً

*