القصة القصيرة جدا

النصف الثاني

تأمل صورته في المرآة ، تفقّد ربطة عنقه، ثم دعا :اللهمّ كما حسّنت …ومضى. هبّت الرياح، تكدّر صفوه، أحس بضيق، تصبّب عرقا. أزعجته ربطة عنقه، حلّها قليلا ومضى. وراء القضبان، كان على موعد مع نصف دعائه.

السابق
تتابع
التالي
زوج

اترك تعليقاً

*