النقاش العام

النص الإبداعي بين نقده والدفاع عنه

عندما يبدع المبدع شعرا قصة أو حتى رسما يصير إبداعه ملكا للآخر, القارئ, المتتبع والمشاهد, ويصبح نقده وتبيان نقائصه أو حتى مدحه وإظهار مكمن الجمال فيه أمرا مشروعا, لأنه بالنقد البناء يقوم الاعوجاج ,وبالمدح والثناء تزداد سعرات الإبداع.. الأمران وجهان لعملة واحدة هو الدفع إلى الأمام إيجابا …
إلا أن مسألة النقد والتقويم في تقديري تبقى صعبة للغاية, وهي أصعب من الإبداع نفسه ,ولا يتقنها وينجح فيها إلا المتمرسون الذين يمتلكون أدواتها امتلاكا, ويمسكون بزمامها وبقوة إمساكا ..
وليتحقق ذلك ,لابد من توفر خصال يضيق عن تعدادها هنا المقال ,من قبيل الموضوعية والاستقامة والترفع عن الشوائب ,بالإضافة إلى العنصر المهم.. المعرفة والدراية وغير ذلك كثير…
ولنا في المواقع الأدبية أمثلة عن مثل هؤلاء مشهود لهم ويُقدرون ..
إلا أن المثير للاهتمام ,والجميل أيضا ,هو ذلك السجال الرائع الذي قد يقع بين متمرسين اثنين الأول ناقد يبين مكامن الخلل ,حتى أنك تصدقه وهو ليس كاذبا ,والثاني المبدع الذي ينزوي للدفاع عن إبداعه بالحجج والبراهين المفحمة, فلا تستطيع إلا التصفيق له ,وهذا لعمري إبداع على هامش الإبداع الحقيقي وهو يثير في النفس فضولا أكثر من الإبداع نفسه..
يبقى فقط ,وفي كل الأحوال إحاطة كل ذلك ببعض اللباقة واللياقة والموضوعية حتى يزداد الأمرإفادة و روعة وجمالا..

السابق
فخر..
التالي
رؤية

اترك تعليقاً

*