القصة القصيرة جدا

الوطن

حدثتني بهدوء،لملمت بقايا دمعها،أردت مواساتها،أفلتت من شفتي كلمات كالرخام،نظرت الي بعينين ذابلتين،قالت:كان يملك عينين كدالية عنب،وشعر كبيدر قمح،اقتسمت جسده غربان الليل،صمطت لحظة،فتحت باب الغرفة،هتفت.ها هو عاد قمرا”لا يغيب.

السابق
قلق..
التالي
وادي الحيـــاة

اترك تعليقاً

*