القصة القصيرة جدا

امتشاق

على أثر تلك التحية، أعلن قلبه النفير واستدعى في إجتماع عاجل أمم نبضاته فسارعت من وتيرة خفقانها ليردد أخيراً: آه… كم أنتِ جميلة!. هي تحية أبدتها عينيها لتلهيه عن يد غاصت في جيبه.

السابق
سندريلا
التالي
بقايا

اترك تعليقاً

*