القصة القصيرة جدا

امرأة عاقلة

أخذ عمر يرتدي أجمل ثيابه..ليس له سوى سروال وقميص ،كان يحفظهما في كيس نايلون…يرتديهما حين يذهب لمقابلة حبيبته ..
اتصلت به وأخبرته بأنها يجب أن تراه لأن هناك أمر مهم ..رش قليلا من العطر على ثيابه…عطر رخيص لكن أفضل من لا شيء ،خرج على عجل ، قابلته في إحدى الحدائق نظر إليها مبهورا ..ترتدي ثيابا أنيقة وتحمل حقيبة ثمينة ..جلسا على أحد المقاعد وطلب له ولها عصير نظر إليهامبتسما قطبت ندى حاجبيهاوقالت عمر انت تستغرب وتسأل ما الأمر المهم لقد وصلت لحل لمشكلتنا لابد أن نكون واقعيين…أنت حبيبي ولا تصلح أن تكون زوجي…نظر إليها عمر بدهشةوسأل ماذا تقولي ؟ ..عمر لقد تزوجت…تزوجت رجل ثري …لا أحبه ولكنه زوج أمام الناس…وأنت تبقى حبيبي قاطعها عمر بذهول ماذا تقولي….ردت بثقة لن يتغير شيئا….سنتقابل كل مساء لن تخرج من حياتي …صرخ عمر كالمصعوق ولكننا اتفقنا ….قالت كمن لا تسمع إنه أجمل شيء لي زوج ثري وحبيب أحبه ..كل مساء سنتقابل …صرخ عمر بغضب هل جننت…وقف عمر وسار وتركها وهي تتمتم أنت حبيبي لا تتركني …أنت لا تصلح زوجا لـ…..

السابق
احتياج
التالي
عمولة

اترك تعليقاً

*