القصة القصيرة جدا

انتصار

دنتْ منه وهو أيضاً، همستْ له بتحدٍّ؛ اندهشَ واكفهرّّ وجهه، ركضا معاً إلى أريكتهما المثيرة، دونما رقيب، لكنّهما فجأةً.. نظرا إلى السَّماء، غرقا في بحارٍ من الدموع، عندما شعرا بالطّمأنينة؛ سالتْ دماء الشّّيطان، و خرجا من ظلام اللّيل عفيفين.

السابق
لحم
التالي
قراءة نقدية في نص “انتصار”

اترك تعليقاً

*