القصة القصيرة جدا

انتقام

حشوت قصتي بكلمات رصاصية، و انتظرت قدوم الزعيم، في موكبه المهيب، هو الذي سرق وطني و اغتال أحلامي.. حين أصبح على مرمى غضبي، أطلقت عليه نارا مصهورة بآلامي الحادة.. من الضحك سقط ساخرا.. و أنا بالجب سعيدا، صحبة قرنفلة.

السابق
قَيمَـــــــــة
التالي
كابوس

اترك تعليقاً

*