القصة القصيرة جدا

اندمالٌ

قلما يداهمه شيطان الشعر.. عندها يتقوقع في صومعته بالليالي.. يتحرى مجيء الحروف فرادى.. تلهب ظهر البعير في ليالي الشتاء.. ينسكب المداد بين المقل نثرا وشعراً.. يفيض بحارا.
تتهادى المعاني في فضاء خياله.. يحترق الشوق داخل الصندوق الأسود.. تتصاعد الأبخرة طوابق.. تتحد مع الجدران الملساء بلا مشجب.
ينصهر شعاع الصبح في كف بنات الحور، يذوب الخصام حسيساً.

السابق
تميُز
التالي
تغريبة

اترك تعليقاً

*