القصة القصيرة جدا

انعِتاق

أبداً، ليست مرعبةً، كما كان يتَصور … على العكس، تهادت شيئًا فشيئًا حتى استوت بين الغيوم. كان مُستلقيًا باسترخاء، مُستسلمًا لهذا الشعور الجميل. حين اضطُرَّ للسفر مؤخرًا، استغرقت الرحلةُ البرية أيامًا طويلة… لم يبالِ، المهم فقط أن لايحتوي جسدَه ذلك الهيكل المهول.
مرَّ الوقتُ سريعًا… هبطت بانسيابيةٍ وخِفة حتى استقرت وسطَ المطار… وامتدت الأذرعُ إلى النعش، تُنزله برفق.

السابق
مـريـض
التالي
السفّاح

اترك تعليقاً

*