القصة القصيرة جدا

انهيار

مدّ اليد .. طموحه أن يجدّد بها ربيع العمر .. لم يدرك أن لفح الهجير سيذبلها .. حين افاق لم يبقى بين يديه إلا عبق ذكرى تنكأ جرحا، وصوت السّت من مذياع قديم يحتل ركن الحجرة الدّاكنة يصدح بصوت حزين
– أيّها السّاهر تغفو .. تذكر العهد وتصحو، وإذا ما التأم جرح .. جدّ بالتذكار جرحُ.

السابق
فيزياء
التالي
فكرة ليست ابنة لزمانها

اترك تعليقاً

*