القصة القصيرة جدا

اِرْتِقَابٌ

ليلة صدور قرار الحكومة بتحرير الأسعار ارتفاعاً.. التجار ناموا قريري العينين، و أسراب النمل زحفت تمرح في الدهاليز الملأى بكافة السلع السائلة والجافة المخبأة عن العيون، في سيرها البطيء استدعت كل الزواحف والقوارض للإحتفال على طول الليالى الطويلة القادمة بهذا المخزون.
إعترضت الطيور الحوامة على هذه الدعوة، وبناء سقوف للشون الترابية التي ظلت لعصور تعيش في العراء، مما جعلتها من الكُسالى.. لا تغدو ولا تعود البتة.
ساد الشارع حالة من الوجوم.. الكل ينظر إلى بندول الساعة، ترقب لدغات العقارب المنتشرة حول حدود الوطن وداخله، ومنهم من ينتظر السماء تمطر ذهباً.

السابق
بطولة
التالي
بناء

اترك تعليقاً

*