القصة القصيرة جدا

اِنشِراحٌ

انكب على وجهه وهو يمازحها.. سال الدم من أنفه.. ماجت بضحكة عالية.. عبقت المكان بأريج الحمية والغيرة. حمل لها يوم ما انكشف الظهر وسط الجيران، ورفعها لهامته بين العائلة.. بشت أساريرها. قبل انتصاف الليل تسمع الخلائق تأوهات ناكر ونكير من فرط العشق الساري بينهم.

السابق
سطو مسلح
التالي
الحي العربي

اترك تعليقاً

*