القصة القصيرة جدا

بائعُ الوردِ

في المدينة كان بائعُ الوردِ ينادي على العشّاق: يا من هَامَ في الهوى قلبُكَ، باقةٌ من الورد، تشتريها، وتهديها، فَيَلِينُ قلبُ من تهوى، فيهواك. فترى الأيدي إذا مُدَّتْ يسبقها الفرحُ، ومواعيدٌ في الغرام تبعث في القلب انشراحًا. الآن في المدينة بائع الورد ينادي: يا زائر القبر هذا الورد أحمله لقبر الشهيد، مازال حيّا يعشق الورد الجميل من أيدي أحبابه. فترى الأيدي إذا مُدَّتْ ارتعشتْ لحسرةٍ في القلبِ تكتمها.

السابق
والدتي
التالي
مفاجأة

اترك تعليقاً

*