القصة القصيرة جدا

بحث

سآخذك إلى مكتبتي؛ أصطحبك مختارا لترى بنفسك كم أنا هش. أصطحبك لترى أن قلمي لا يعزف. أصطحبك إلى مكتبتي لأريك ما ترمي من ثمار ؛وما تفيء من ظلال.
سأريك بعض العباقرة ملثمين؛ يتسللون إلى ممالك الخيال في غفلة من عسس السلطان. إنهم يربكون حياتي؛ أطاردهم لأسترد أقلامي وأوراقي التي حملوها معهم وجعلوا منها أسفارا على ظهور دوابهم. أصطحبك إلى النور حتى أراك.. لكن كيف ؟…ومكتبتي بلا فهارس.

السابق
قبلةُ أم علي
التالي
مصالحة

اترك تعليقاً

*