القصة القصيرة جدا

بحر

على شرفتها البحرية رسم كل الصيادين بملح البحر أحلامهم، لم يبرحوا قيعان البحور
بحثا” عن لؤلؤة تليق بجبينها الشمسي، العاصفة المجنونة التي هبت من حنوب الأرض ،إقتلعت شأفة شهوتهم، غرقوا جميعا” مع الزبد، في قوقعتها ظلت تلملم أحزانها ، كان آخر الرحيل مرستها السوداء ، بقيت محط كل الطيور العاشقة.

السابق
اِحتفال
التالي
مكنة الدشيش

اترك تعليقاً

*