القصة القصيرة جدا

بدلة زرقاء

ذلك الموظف الذي تزحف سنون عمره نحو الستين، لقد خشن شعره وأصبح بلونين في كل شعرة، سمعته البارحة يصرخ أنه استنفد كامل راتبه قبل انتصاف الشهر بقليل،وهذا ديدنه حتى يتسلم راتبه أول الشهر.
وفي كل مرة يشرع بالتبرير:أنه في كل عام يوضع بين فكي الكماشة مرتين أو ثلاثة، وأنه أدمن هذه الديباجة،وجميع من حوله أيضا ،يحفظون عن ظهر قلب مفرداته،وطريقةكلامه،لكنهم يخجلون تذكيره.
لكن ابنه عبد الحكيم الذي انتظم في الوظيفة العام الذي انقضى والذي قضم والده جل راتبه أيضا،قرر العام المقبل أن يتزين ببدلة زرقاء مخضبة بالصدأ والزيت ويطرح جلباب والده جانبا.

السابق
موالٌ
التالي
شواذ

اترك تعليقاً

*