القصة القصيرة جدا

براقش

فسحوا لهما في البئر العقيمة، اغترف غرفة بيمينه وابنته بشمالها، تشظى الوسط… وزعا ابتساماتهما فإذا هي أقباس تحرق ما يعرشون.

السابق
حدسٌ
التالي
ندم

اترك تعليقاً

*