القصة القصيرة جدا

بروتوكول

اصطف الملأ في نسق مهيب.. القبلة أمامهم والأعناق معظمها مرفوعة لعنان السماء.. انبرى من بين الصفوف رجل أجدع، عريض المنكبين يتكئ على عصاة تقترب من رأسه كبيرة الحجم.
نطق و صوته أجش…
أساور السواعد أضحت متوفرة للجميع، وهن لباس الفرسان، ومن ينكب على وجهه خسر الأولى والأخرة؟.
توارى أحدهُم خلف تابوت من خشب الصندل واستوطن على ظهر السفينة نادى…
على وجهها انكبت الْمُوَالِي في ملابس الحملان يحلبون لبن السَّرْسُوب.

السابق
كرم
التالي
عاجل

اترك تعليقاً

*