القصة القصيرة جدا

بريق زائف

رسم الزمان تضاريس الموت على وجهها القبيح. بجسمها الكبير المترهل, ويداها المرتعشتان, تجلس على مفترق طرق, تعرض بضاعتها واحده مكشوفة تبهر العقول ببريقها وزينتها وتلألؤها, وأخرى مستورة باهته,يتهافت عليها الرجال والنساء يشترون من بضاعتها, تشتري النساء الجمال والزينة, والغيرة والتبرج والإغواء. فتقول لهن, إن البضاعة في الكيس أطيب, لكنهن يعرضن عنها, وقد بهرتهن تلك الزينة, وهي تلمع ولها بريق, يأخذ بعقولهن حد الثمالة, والقليل من الرجال والنساء يشترون من البضاعة التي في الكيس الخشن. يشتري الرجال منها السلطة والمال, والكبر والغرور والحسد, والجاه والشهوة. حتى إذا حمل, كل واحد حمله على ظهره ومضى, رسمت على وجوههم, الأحزان والحسرات والندامة. وعلى وجوه من اخذ من بضاعتها الباهتة التي في الكيس الخشن الطمأنينة والسعادة.

السابق
صور رمادية
التالي
نزيلة الجحيم…

اترك تعليقاً

*