القصة القصيرة جدا

بطل الساحة…

تناسى ما حدث معه في العام الماضي.. قام يسحب العصا من مرقدها الدائم.. ايقظها بعنف.. حرنت في بداية الأمر، وسرعان ما تلونت بين يديه المرتعشة.. قراءة صفحة الحوادث بالصحف اليومية.. لم يجد فيها من جديد عن زعيم الثغر.. شد من ليل عجزه نهاراً شمسه حارة.. امتطي قطار الظهيرة قاصداً دحر الشعر الأبيض من فوق رأسه الأصلع.. بالرغم من أن الحناء تتلألأ في يديه، وعروسه تنوح.. صوت نواحها يعلو صافرة القطار.. تنهش كبد الحقيقة.

السابق
مورفولوجيا حكاية “هينة”
التالي
قراءة تحليلية في نص “محاولة أخيرة للموت”

اترك تعليقاً

*