القصة القصيرة جدا

بعض الأمل

تعهدت نافذتها المطلة على حديقة منزلها، لـتستنشق بعض الأمل ، وتجمع أفكارها المكسورة ،لتمسح ماوقع على زجاج أيامها الملعونة ، وتطرد الغُراب الذي ألف غصن شجرة الليمون ، وكأنه يترقب نهاية قلب مجروح ،كانت تقف لدقائق حتى يغادر المشؤوم المكان ، لتعود وتفكك بعض العقد المتشابكة ، كانت تستعين ببعض الأمل ،وببعض العبرات التي تنقص من ضغط الإحساس بالذنب .
تعود لتجمع أفكارها التي اغتسلت بنور الشمس ، وعانقت دفأها ،وتفتح كتاب يومها الجديد
وتمضي لرسم حظها الممزوج ببعض الأمل

السابق
دوللي
التالي
المشاء والسائحة

اترك تعليقاً

*