القصة القصيرة جدا

بعوض وبعوض

في شهرها الأخير تدخل الزوجة الحامل جناح الولادة.من أجل راحتها يهدر هذا المحتاج المال بسخاء في هذه البناية الحكومية.حتى المُوَلِّدة تُساوِمُ مقابل كل خدمة.يتحمل الزوج قهرا كل الأتعاب.ومع ذلك تتمدد الزوجة على سرير تتقاسمه مع نفساء أخرى.تنتظر الزوجة ساعة المخاض بينما عينها على البعوض المنتشر بكثافة على جدار الغرفة.ينتبه الزوج ويهدئ من روعها:
-حبيبتي لاتهتمي لهذا البعوض، رغم اِزعاجه فهو لايمتص دماء المرضى .

السابق
ميلادٌ و وطن
التالي
أجواء

اترك تعليقاً

*