القصة القصيرة جدا

بقايا عاشق

سَحَبتُ الورقةَ من تحتِ وسادتِها، بينما كانت نائمة.. فَرَدتُها وأخذتُ أقرأُ وأنا أرتَعِدُ غَضبًا.. كانت الرسالةُ مُصفرَّةَ الحَوافِ، مُأطَّرةً بالورودِ والقلوبِ الحُمر، مشحونةً بأعذبِ كلماتِ العشقِ والوَله.. أيقَظتُها بِعُنف، وبَسَطتُ الورقةَ أمامَ عينيها المفزوعتين، قابَلَت هَيَجاني ببرودٍ مُستَفِزٍ وعادَت للنوم.. صَرَختُ: تكَلمي يا… ورَفَعتُ كفي في الهواء.. استَوَت في الفراشِ، وبلهجةٍ ساخرةٍ قالت: انظُر إلى التوقيع يا عاشق.

السابق
التكبيرة الأخيرة
التالي
الحسيفة

اترك تعليقاً

*