القصة القصيرة جدا

بمساعدة جون ديوي…

في البدء أدار مفتاح المحرك بشيء من اللباقة ، لم يستجب ، أداره ثانية لكن بدون جدوى ، الثالثة كانت بعنف ساهمت في دفع السيارة جموع من مختلف شوارع المدينة …بينما كان جون ديوي يتصفح جريدته استوقفه : هلا ساعدتني ، طبعا الطلب كان بالإشارات ، فهم جون ديون مراده، مسك المفتاح و نظر إلى جهات مختلفة من السيارة ثم أدار المفتاح ، كالمعجزة اشتغل المحرّك ، شكره بالإشارة أيضا ، لولاك يا …؟، أنا جون ديوي …و هذا رقم النجدة …

قاص و ناقد

السابق
اندماج
التالي
تعدي

اترك تعليقاً

*