القصة القصيرة جدا

بوصلة التعيس…

بوصلته، تؤشر إلى الجهة الشرقية، وبما أنّه لا يفرّق بين الشرق وبين الغرب، فضّل السير على أثر ظل أحدهم أعجب قديما بحسناء شاخت، تحاول إصلاح ما تبقى عند عطار الضاحية الكبيرة…و هي الآن تعدّ عشاقها من ذات اليمين و ذات الشمال.

قاص و ناقد

السابق
كنت مسؤولا
التالي
إنتحار

اترك تعليقاً

*