القصة القصيرة جدا

بياض …

جاء خاطبا متجملا بثقافة العيب ..
استقبلته كيمامة تتهادى بقيود الجدة الحكيمة…
في الحفل استفزته أنوثتها الطافحة وجسدها النابض بالغواية والإغراء.. ..
هو كان غارقا في بحر النشوة, متحفزا كجزار يشع من عينيه شبق الكبت…..
بينما المحتفلون ينتظرون ذبح البياض
خذلهم. الجزار..

السابق
حكايا رغيف خبز
التالي
جدار ناري

اترك تعليقاً

*