القصة القصيرة جدا

بُرادة حديدٌ

عَدَلَ (رزق) العمامة فوق رأسه، رفع هامته ناحية القطب الشمالي، سرعان ما تنهد عندما رحبت به في انشراح، الرياح القادمة من جهة الجنوب تثير زوبعة حامية.. انحنى إلى حد الركوع كي تمرق العاصفة.. وقفت في محاذاة بؤبؤ عينيه.. اصطدمت في شال عمامة أبيها المعلق داخل البرواز على الحائط قبالته.. تتساقط الذكريات من جراب أمها الأقرب إلى ذراعه الأيمن.. تملأ الطُشُوت النحاسية المدونة في قائمة الجهاز يوم عرسها.

السابق
زيف
التالي
بخيل

اترك تعليقاً

*