القصة القصيرة جدا

تبادل حقائب

في زيارتي الأخيرة أشعر بالإرتياب من شكل حقيبتي ، رغم وجود اللاصق المشابه لبقية أغراضي .
وصدقت شكوكي التي تمنيت أن لا تتحقق ، لكن فضولي دفعني لفتح الحقيبة ،والتطفل على محتوياتها،وفرزها بعقلية امرأةتحب التفاصيل:أربعة قمصان ،ثلاثةبناطيل،ثلاث ربطات عنق ،بعددها ملابس داخلية ،بدون أحذية يبدو أن صاحب الحقيبة فقط يملك الحذاء الذي ينتعلة .
أي رجل هذا؟ ماذا يعمل؟
يبدو أنه رجل خمسيني ،يعمل موظف في شركة ما ،يبدو أنه بخيل، فقمصانه بدأت أطرافها تذوب ،وكذلك ربطات العنق ألوانها باهتة ،و الملابس الداخلية من النوعية زهيدة الثمن ،أكاد أجزم أنه عامل أجنبي وبخيل.
لم تطل المدة وبادرتني شركة الطيران أن حقيبتي عندفلان ينزل في فندق قريب في نفس المدينة ،وبادرته بالإتصال لملاقاتي ،كنت أتشوق لاستلام حقيبتي وكذلك للتعرف على هذا الشخص لتحقق من فراستي وحدسي.
ذهبت في الصباح لملاقاته باب المستسفى الرئيس بالمدينة ،رأيته بالملابس البيضاء وسماعة حول عنقه ،أشيب الفودين ،ووجهه مشرق ممتلىء،إنه جراح قلب مشهور ،لقدتنكرت لصورة الرجل الذي رسمته في خيالي ،وطلبت أن يتكرم بصورة تجمعنا للمباهاه بها عند أصدقائي.

السابق
فقد
التالي
خلاصات مخارج

اترك تعليقاً

*