القصة القصيرة جدا

تجسس

اعتاد على ذلك ،يشمه ذلك الكلب الضخم قبل دخوله إلى عمله ، بفضوله الطفولي جلس على مكتب الرقيب، تطلع على شاشة الكومبيوتر ،أمسك الفأرة، ثار حفيظته، استدرجوه إلى غرفهم المظلمة، كوفئ بحقنه نهايه خدمة ،راح يذرع الشارع جيئة وذهابا بلحيه كثة وثياب رثة.

السابق
ولوج
التالي
تفاصيل دقيقة…

اترك تعليقاً

*