القصة القصيرة جدا

ترحيلات

بجوار الجسر الأسمنتي الذي حل بديلا للجسر الخشبي الذي عاش سنيناً ؛ يوازن بين المورثات المنقولة والاجتهاد المنسوخ، وقف يراقب بندول الساعة ويحصي كم مضى من الوقت على شروق الشمس.. يخشى زمن الغروب.
ارتعدت اللحمة التي بين الكتف والصّدر.. عندما حبى نحوه طفل من مواليد الألفية الثالثة ؛ متعلق في نصفه السفلي منشفة.. المنشفة تتساقط منها قطرات ماء شبه ساخنة.. شكى إلى الزوجة العجوز من سوء الأخلاق القادمة؟.
جاء صوت أجش من مسقط العمارة يدّوي في أذنيه.. (عملك عمالك)، و الاصل غلاب.

السابق
أصداء
التالي
قضاء..

اترك تعليقاً

*