الحكاية

تساقُط

في حضن ظلها تمدد لاهثا دامع العين مُسلماً الروح ،النمر العجوز ابن العشرين ربيعا، ابتسمت الشجرة العارية مودعة إياه وأوراقها الصفراء التي احتفلت بعامها الأول على جناحي ريح الخريف.

السابق
إعداد
التالي
انبلاج

اترك تعليقاً

*