القصة القصيرة جدا

تسول

طلب مني مديري، بحثا عن انتشار ظاهرة التسول،فأنا كبير باحثين اجتماعيين،ذهبت بهيئتي إليهم..لم يأمن لي المتسولون وظنوا بي الظنون..اشتريت عصا، وجبيرة فك وتركيب..بصعوبة وجدت مكانا بينهم..حصيلة أول يوم، لم تدع لي مجالا للتفكير…أصبح لي في الفترة المسائية، مهنة ثانية.

السابق
غصة
التالي
حاكم عربي

اترك تعليقاً

*