القصة القصيرة جدا

تشرد

حل المساء ورغم ذلك واصل تسكعه في الشوارع. تعب فاستلقى تحت شجرة بالحديقة العمومية. لم يفكر في العودة للبيت فهنالك لا ينتظره أحد.

السابق
جَاذبيَّة
التالي
صهيل

اترك تعليقاً

*